احيت سفارة الجزائر لدى دولة قطر تحيى الذكرى الــ 76 لمجازر 8 ماي 1945 والذكرى الأولى لترسيم 8 ماي يوماً للذاكرة الوطنية ، تمجيدا لضحايا هذه المجازر وغيرها واعترافا بمواقفهم البطولية مواقف التضحية والفداء في سبيل الحرية والاستقلال ، التي تستحق أن تكون قدوة لكل الأجيال وعلى مر الزمان، كما قال السفير مصطفى بوطورة .

و بهذه المناسبة تم رفع العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني و قراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء الابرار وسط معرض مصغر للصور التي تبرز جرائم الإستدمار الفرنسي و المقاومة البطولية لابناء الشعب الجزائري حتى تحقيق الاستقلال و السيادة الوطنية ، وقيام السفير د. مصطفى بوطورة بصفته ابن مجاهد بتسليم الراية الوطنية للشاب عبد البارئ بلحامل في إشارة إلى تسليم المشعل للجيل الجديد .

و من جهته،  القى السفير كلمة موجزة تركزت على أهمية الذكرى الــ 76 لمجازر 8 ماي 1945 والذكرى الأولى لقرار رئيس الجمهورية بترسيم 8 ماي يوماً للذاكرة الوطنية ، و العبرة من هذا الاحتفاء هو استلهام الدروس و العبر لتكاتف و تضامن ابناء الجزائر في الداخل و الخارج لكسب رهانات مختلف التحديات و المحافظة على الوطن و هو أحسن تكريم للشهداء الابرار و المجاهدين الاخيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *